Skip Navigation Links
 
  Skip Navigation Links  
 
 
المعرض الدولي للصرافة، البنك والتأمين
https://goo.gl/cBN8qR
Jan 23 2018 - 12:21 تاريخ النشر: 256 المشاهدة: 46813 كلمة المرور الخبر:
محافظ المرکزی الإیرانی یحذر المضاربین من خسائر فی المضاربة على الریال
حذر محافظ البنک المرکزی الإیرانی یوم الاثنین المستثمرین الذین یضاربون على هبوط الریال بأنهم سیواجهون خسائر لأن البنک المرکزی قد یتحکم فی سوق الصرف الأجنبی ولأن العملة الإیرانیة من المرجح أن تتعافى فی الشهر القادمین.

ونقلت وکالة تسنیم الإیرانیة للأنباء عن ولی الله سیف محافظ البنک المرکزی قوله إن هبوط الریال إلى مستویات قیاسیة منخفضة مقابل الدولار یرجع بین أسباب أخرى إلى القلق بشأن مصیر الاتفاق النووی الذی وقعته طهران مع قوى عالمیة.

وقال سیف ”أولئک الذین یستثمرون مواردهم فی النقد الأجنبی سیعانون خسائر فی النهایة“ مضیفا أن ارتفع أسعار النفط أعطى إیران موارد إضافیة لدعم عملتها.

ومضى قائلا ”منذ أن وصل سعر النفط إلى 70 دولارا للبرمیل، لا یوجد سبب لرؤیة تقلبات طویلة الأجل فی أسعار الصرف“.

وقال متعاملون إن الریال هبط إلى حوالی 46500 مقابل الدولار فی السوق الحرة یوم الاثنین من نحو 45750 یوم الأحد و37700 فی منتصف 2017.

ومنذ العام الماضی، یعمد المرکزی الإیرانی إلى خفض تدریجی لقیمة الریال للتعویض عن التضخم المرتفع فی إیران والمساعدة فی جعل الصادرات أکثر قدرة على المنافسة.

لکن هبوط الریال تسارع فی الأسابیع الماضیة مما یشکل تحدیا للسلطات التی انتهت للتو من احتواء موجة احتجاجات شعبیة، على خلفیة مصاعب اقتصادیة وفساد، امتدت إلى أکثر من 80 مدینة وبلدة وأودت بحیاة 25 شخصا.

وقد یؤدی ضعف کبیر للعملة إلى زیادة السخط برفع التضخم، الذی یبلغ حالیا حوالی 10 بالمئة، وتآکل دخول الإیرانیین العادیین.

ویقول مصرفیون تجاریون إن أحد أسباب هبوط الریال، طلب موسمی على الدولارات یمیل للارتفاع فی هذا الوقت من العام مع سفر الإیرانیین إلى الخارج.

لکن العملة الإیرانیة ضعفت أیضا بسبب الاحتجاجات الشعبیة والقلق من أن الروابط الاقتصادیة مع الدول الأجنبیة قد یلحق بها المزید من الضرر إذا انسحبت الولایات المتحدة من الاتفاق بشأن برنامج إیران النووی.

ویعتقد خبراء اقتصادیون کثیرون أن إیران یمکنها منع هبوط غیر محکوم لعملتها. ووفقا لتقدیرات صندوق النقد الدولی فإن الاحتیاطیات الأجنبیة الرسمیة لدى إیران بلغت أکثر من 130 ملیار دولار أوائل العام الماضی، ومن المرجح أنها زادت بفعل ارتفاع أسعار النفط منذ ذلک الحین.

لکن تقلبات الریال فی الأسابیع القلیلة الماضیة أبرزت المهمة الصعبة التی تواجه البنک المرکزی فی إدارة العملة.

وقال مصرفی إیرانی ”علیهم أن یدرسوا عوامل کثیرة- التضخم ورغبات الإیرانیین من محدودی الدخل ورغبات مجتمع الأعمال والعوامل الجیوسیاسیة... إنها لیست عملیة بسیطة“.

 
وکالة الأنباء البورصة الایرانیة من قبل:
 
 
 
©2017 All rights reserved.
Powered by IT Department of SEO.
 
©(1431-1437) جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء البورصة الایرانیة